سامية أحمد: أعود بالنسخة العربية ل “بيسامي موتشو” وهذه طبيعة علاقتي مع زميلاتي الفنانات

سكينة بن بلا

تحدثت الفنانة سامية أحمد مع منبر مجلة ياقوت، وحكت لنا عن جديدها الفني وعن مشاريعها المستقبلية، ومواضيع أخرى تشمل الحقل الفني المغربي والموسيقى المحلية والعالمية

وكان هذا حوارنا معها

ياقوت: الفنانة سامية أحمد، بعد نجاح أغنية ”أنى أضيع عهدك” هل ستطلين على جمهورك قريبا بعمل طربي جديد؟

سامية أحمد: جديدي أغنية تحمل عنوان “ضمني” وهي بمثابة نسخة عربية للرائعة العالمية “بيسامي موتشو”، ترجمها الشاعر هشام الخدير، ويوزعها فؤاد خدري بمعية موسيقيين كبار، ونحن بصدد وضع اللمسات الأخيرة على الفيديو كليب

ياقوت: من أين جاءت فكرة ترجمة عمل عالمي واعطائه لمسة عربية ومغربية بالتحديد؟

سامية أحمد: الحقيقة كانت فكرة زوجي، وقد أقنعتني جدا، فنقل هذه التجربة الفنية الناجحة لتكون بصوت مغربي وبلون عربي، هي خطوة كبيرة، نأمل أن نؤديها بكل نجاح، وقد تم نقل تجارب موسيقية عالمية سابقا، كما هو الحال مع أغنية “كيزاس” الشهيرة التي ترجمت بدورها للعربية

ياقوت: الفنانة سامية، في كثير من تصريحاتك رفضت بشكل قاطع أن تعدي جمهورك بأي أعمال موسيقية، تحاكي ما نسمعه حاليا من موجات موسيقية جديدة، وقلت أنك ستظلين وفية للطرب؟ ما السبب؟

سامية أحمد: ان كنا نتحدث عن تحديث الموسيقى فهو شيء لا أرفضه، لكني أرفض الرداءة، أرفض أن اتخذ طريقا سريعا في الفن وهو الرداءة من أجل الشهرة والمال، علينا كفنانين وفنانات التشبث بموروثنا الأصيل والتحلي بقيمنا الجميلة… علينا أن نحترم جمهورنا ونضعه في صلب اهتمامنا.

ياقوت: ما رسالتك للفنانات الشابات؟

سامية أحمد: رسالتي لكل فنانة تبدأ مشوارها، أن تصمد امام اغراءات المال والكسب السريع والشهرة، المغرب بلد ثري، لا تنقصنا المواهب والأصوات، ولكن تنقصنا الرسالة، رسالة الحب والتعايش والتسامح والجمال والتواصل مع الآخر..لكل فنانة صاعدة تجنبي الرداءة بغرض الشهرة، الأسماء يخلدها كل ماهو جميل وعميق ولتكن أهدافك لا نهائية وغير مؤقتة

ياقوت: هناك فنانات على رؤوس الأصابع بالحقل الطربي الأصيل بالمغرب، هل تجمعك علاقات شخصية بهن؟

سامية أحمد: العديدات منهن صديقاتي ولي علاقات شخصية وطيبة بهن، الفنانة ماجدة اليحياوي الجميلة، رائدة الملحون التي تتلمذت على يد شيوخ كبار، حاضرة بصوتها وبِطلتها وبنجاح تجربتها التلفزية، أحييها كثيرا

هناك العزيزة سناء مرحتي الفنانة الجميلة ذات الصوت المريح والتي تشرفنا كفنانات مغربيات وتشرف بلدها في كل مكان

هناك أيضا الفنانة القديرة سميرة القادري الصديقة والمثال الأعلى، التي أستشيرها دوما لأني أثق بها وبذوقها وبرأيها فهي فنانة باحثة ومثقفة وشاملة

هناك الجميلة فاتن بك ذات الصوت العذب والجميل اكن لها الاحترام، كما لا أنسى كريمة الصقلي، الفنانة الكبيرة ذات المسيرة المشرفة التي أبلغت الصوت المغربي للمشارقة والغرب، أحييها وأحيي جميع فناناتنا القديرات من كل الألوان، وليعذرنني ان نسيت أن أخصهن بأسمائهن

ياقوت: ما هي اهتمامات سامية أحمد؟

سامية أحمد: خارج المجال الفني، هناك أسرتي وزوجي وبناتي، ريما وايناس، اللتان أسعى لزرع القيم الجميلة بداخلهن، في كل وقت فراغ أسعى لمنح زوجي وأبنائي المحبة والرعاية ونشر الجو الإيجابي داخل المنزل وبث السعادة في أرواح ساكنيه

“ياقوت: هذا يعني أن سامية مدبرة منزل “حادكة

سامية أحمد: لا أميل إلى تلخيص اهتمامات السيدات المغربيات في المطبخ، اهتماماتنا يجب أن تكون فنية وثقافية واجتماعية، هذا لا يعني أني لا أهتم بمنزلي، فأنا مضيفة جيدة، وطباخة لا بأس بها، استمتع بالعناية بأسرتي وباستقبال ضيوفي بكل مالذ وطاب، لكن يبقى أن المرأة المغربية يجب أن تملأ أوقاتها بأمور كثيرة أهم من المكياج والطبخ والزينة

ياقوت: كلمة لمتابعاتك من قارئات مجلة ياقوت؟

سامية احمد: عامكم سعيد، وان شاء الله يكون عام نجاحات وانجازات لكن جميعا، أحبكن كثيرا